بيان المجلس بشأن قانون الحياد الديني بمقاطعة كيبيك

23 أكتوبر 2017
97 مشاهدة

بيان المجلس بشأن قانون الحياد الديني بمقاطعة كيبيك

يعرب مجلس أئمة كيبيك عن أسفه لصدور (قانون الحياد الديني) بمقاطعة كيبيك، والذي يمنع المسلمة من ارتداء النقاب في جميع نواحي الحقل العام من دوائر حكومية ومؤسسات تعليمية ووسائل مواصلات وغيرها.

وقد ساءنا أن يصدر هذا القانون في بلد يتمتع بالحرية والانفتاح والمساواة والعدالة، وهذا القانون يحارب الحد الأدنى لحقوق الإنسان ويتنافى مع الحرية الشخصية والدينية ويعارض مبدأ المساواة الذي أقرته الشرائع السماوية والمواثيق الدولية وحقوق الإنسان.

ولهذا نؤكد على أن صدور قانون مثل هذا من شأنه تعكير صفو المجتمع المسلم، وحرمان فئة منه من ممارسة حريتها الشخصية وحقها في التعبير وربما يؤدي لمزيد من العزلة وعدم الانخراط في المجتمع وهذا مالا تحرص عليه الحكومة الكندية؛ التي لا يغيب عنها أن الكثير من المهاجرين ما جاؤوا إلى هنا إلا حرصا على الحرية والحقوق واحترم الآخر.

ومن هذا المنطلق الإنساني والحقوقي رفض عمدة مونتريال ” السيد كودير” هذا القانون واعتبره صعب التنفيذ في المقاطعة الكندية -على حد تعبيره-  ولنفس السبب عارض برلمان أونتاريو ورئيسة حكومتها هذا القانون.
ونود أن نلفت النظر أنه لم يتم الرجوع لمجلس أئمة كيبيك أو أي من أعضائه لاستطلاع رأيه في هذا الصدد رغم أنه المرجعية الشرعية لغالبية الجالية الإسلامية بكيبيك.

وختاما نؤكد أننا في المجلس نراعي الجانب الأمني ونقدره خاصة في الأماكن والظروف التي تستدعي الإفصاح عن الوجه والهوية، تحقيقا للأمن والسلم المجتمعي الذي نحرص عليه جميعا في بلد ووطن نعيش فيه ونحيا عليه وننعم باستقراره ونحرص على ازدهاره.

والله من وراء القصد.

إدارة المجلس
تحريرا في 22/10/2017

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *