بيان المجلس بشأن الاعتداء الإرهابي على المركز الثقافى الإسلامي بمدينة كيبيك

03 فبراير 2017
196 مشاهدة

 

 استقبل مجلس أئمة كيبك بكندا ببالغ الألم والحزن ما تعرض له المركز الثقافي الإسلامي بمدينة كيبك من هجوم إرهابي غادر على0001 المصلين الأبرياء أثناء أدائهم شعائرهم بالمركز مما أسفر عن وقوع عدد من القتلى والجرحى.

وإننا إذ نقدم العزاء لأسر الضحايا داعين الله عز وجل أن يلهمهم الصبر ، فإننا نوصي الجالية المسلمة بتوخي الحذر والاحتياط وكذا ضبط النفس والاطمئنان إلى أن دولة كندا دولة مؤسسات وقانون وعدالة ، وأننا مطمئنون إلى أن السلطات قادرة بإذن الله على حفظ السلام المجتمعي وتحقيق الأمن لكافة المواطنين والمقيمين وحمايتهم في ممارسة شعائرهم وحياتهم بحرية تامة .

 

 وخالص شكرنا لرئيس الوزراء السيد جوستن تورودو الذي أعلن أنه حادث إرهابي بكل وضوح ؛  ولعل هذا يمثل خطوة هامة على طريق نبذ التمييز ضد المسلمين وتحقيق مواطنتهم التامة في المجتمع.

 

كذلك خالص شكرنا لكل من تعاطف مع الحدث الأليم من السلطات الفيدرالية والمحلية والبرلمانيين وعموم المواطنين الكنديين ، ونخص منهم السيد فيليب كويار الوزير الأول لمقاطعة كيبك والسيد دوني كودير عمدة مونتريال وممثلي الأديان والطوائف الذين تضامنوا مع الجالية بشكل كبير ووقوفهم معنا صفا واحدا في وجه هذا العدوان الغادر .

 

هذا وقد تقررت الحقيقة التي أسفر عنها هذا العمل الإرهابي البشع وهو أن الاٍرهاب لا دين له ولا وطن ، وأنه من غير الإنصاف أن يوصم به الإسلام والمسلمون بشكل ممنهج.

وأخيرا نوجه رسالة إلى وسائل الإعلام التي انتهجت خطابا تحريضيا ضد المسلمين لفترات طويلة نتوجه إليهم بكل ما تعنيه مواثيق شرف الكلمة وأمانتها وبكل ما تعنيه حرمة الدماء الإنسانية أن يستوعبوا الدرس الذي تمخض عنه هذا الحدث وأن يتحلوا بالشفافية والإنصاف.

وفِي الختام نأمل أن يعيش المجتمع الكندي بجميع أديانه وأطيافه ومذاهبه في أمن وسلام واستقرار.

مجلس أئمة كيبك
الجمعة 3فبراير 2017

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *